“تعاقدنا مع دوري الأبطال شخصيا” مسيرة يوفنتوس في دوري الأبطال

هذا ما نشره نادي يوفنتوس في صيف 2018 بعد التعاقد مع لاعب ريال مدريد كريستيانو رونالدو بعد تحقيقه لثلاثية تاريخية لدوري الأبطال على التوالي.

يوفنتوس منذ انضمام كريستيانو رونالدو استغنى عن خدمات لاعبيه هيغواين وماندزوكيتش في خط الهجوم، وحاول جلب لاعبين في الخط الخلفي لتنشيط الدفاع بعد عجز كيليني وبارزاغلي، بتعاقده مع دي ليخت ووضع ديميرال أساسيا.

في خط الوسط استطاع خلال هذه الفترة لجلب لاعبين شباب أبرزهم بينتاكور ورابيو وهذا الصيف آرثر بجانب ماكيني وكييزا خط الوسط المهاجم.

لم يكن مطلب الجماهير بالموسم الأول إلا تحقيق دوري الأبطال تحت قيادة المخضرم أليغري، الذي حقق ثنائية محلية، حينها خرج خالي الوفاض أوروبيا على يد أياكس أمستردام، أياكس بعناصره الشباب أبرزهم دي يونج ودي ليخت وزياش تسببوا بخروج اليوفي في ظل وجود رونالدو شخصيا.

خروج تسبب بإقالة أليغري لتتجه الإدارة نحو ساري المدرب الصعب المراس، غير مرن مع لاعبيه، واجه قليلا من المعاناة في الدوري في البداية، حتى استطاع في النهاية إيجاد طريق الانتصارات ليسحم لقلب الدوري في ظل أوضاع صعبة تسببت في تأجيل دوري الأبطال إلى ما بعد إنتهاء الدوريات المحلية.

وخرج عجوز إيطاليا من نادي ليون العنيد، في مباراة شهدت تسجيل رونالدو لهدفي لقاء الإياب لم يكفيا النادي للتأهل، لتتم إقالة ساري وبدء مغامرة جديدة مع أسطورة النادي أندريا بيرلو.

بيرلو بدأ الموسم لمحاولة إيجاد التوليفة المناسبة في التشكيل لليوفي، اعتمد خلالها على تشكيلة معينة، إلا أنه لم يعتمد حتى الآن على أسماء ترسم هذا التشكيل مع النادي.

واجه يوفنتوس بورتو البرتغالي ليخسر ذهابا بهدفين لهدف، هدف جعل الآمال والآراء تنصب نحو يوفنتوس للتأهل، وبنتيجة مريحة، في ظل وجود “دوري الأبطال شخصيا”.

الأمر الذي صدم به يوفنتوس الخائف، حيث لم يتجه يوفنتوس لأي محاولة تجاه مرمى بورتو البرتغالي، بروتو دخل اللقاء وعينيه على هدف يعادل به الكفة مع يوفنتوس.

يوفنتوس تأخر كثيرا في الهجوم مما سبب له مصابا كبيرا في باقي اللقاء، بالرغم من تسجيله لهدفين، إلا أننا شهدنا بورتو يتجرأ ويهاجم ويصنع الفرص على يوفنتوس وهو بعشرة لاعبين.

وبالنظر لهذه التفاصيل كلها، فإن يوفنتوس الذي وصل لنهائي دوري أبطال في السنوات الست الماضية، لم تكن مشكلته المدرب أليغري، ولا لاعب كبير، بالرغم من حسم رونالدو لمباريات كثيرة، إلا أن يوفنتوس يحتاج أكثر من هذا.

يوفنتوس حاليا يتواجد لديه لاعبين شباب مع خليط بلاعبين خبرة كأمثال بونوتشي وساندرو وكوادرادو ورونالدو، فهو يحتاج لزرع عقلية الفوز دائما لديهم، عقلية الأندية الكبيرة في تحقيق الفوز دائما والجرأة للهجوم دائما، في ظل تكوينه الدفاعي القوي.