أولى ضحايا إلغاء دوري السوبر الأوروبي
أولى ضحايا إلغاء دوري السوبر الأوروبي

أعلنت صحيفة ديلي ميل البريطانية عن ضحايا بدء وإلغاء دوري السوبر الأوروبي التي أعلن عنها 12 ناديا كنوادي مؤسسة للبطولة الأوروبية.

ولم تدم فترة طويلة أكثر من يومين حتى بدأت الأندية الإنجليزية تعلن انسحابها من هذه البطولة، والتي تعني باجتماع فقط للأندية الكبيرة في الدوريات الكبرى ضمن دوري واحد مغلق.

وبدأت حالات الغضب تنتشر في الإعلام والإتحادات الرسمية المحلية منها والأوروبية وحتى أن هناك كان تعقيب من الفيفا برئاسة إنفانتينو.

ومع الضغط الكبير الذي وقع على عاتق الأندية من جماهيرها معبرة عن غضبها الكبير من المشاركة في مثل هذه بطولات خارج الإتحاد الأوروبي، اضطرت الأندية إلى التوجه نحو اجتماع بينهما، خصوصا لما فعلته جماهير نادي تشيلسي قبل مباراة فريقهم ضد نادي برايتون على ملعب الستامفورد بريدج.

ردود الأفعال الكبيرة لم تقف فقط على جماهير الأندية، بل إن أبرز اللاعبين في هذه الأندية مثل البرتغالي برونو فيرنانديز خرج يستنكر مثل هذه البطولات، وحدث اجتماع بين قادة أندية إنجلترا بطلب من قائد ليفربول هيندرسون، لإيجاد طريقة يؤثرون بها على أنديتهم.

كل هذه الضغوطات عصفت بقرار الأندية، ما أدى إلى بداية انتشار بعض الأخبار عن انسحابات لأندية من البطولة، والذي سبق هذا الأخبار إلان استقالة الرئيس التنفيذي لنادي مانشستر يونايتيد من منصبه، وهو ما أسعد جماهير مانشستر يونايتيد كأول ضحية لهذه البطولة.

كما ومن المتوقع استقالة كل من أنييلي رئيس نادي يوفنتوس من منصبه بعد الفشل الكبير، وإفساد العلاقة الكبيرة مع رئيس الإتحاد الأوروبي تشيفرين، رفقة الرئيس التنفيذي للبطولة الأوروبية الملغية فلورينتينو بيريز، والذي وصل لعمر السبعينات ومن المتوقع أن يسقط الجماهير عليه بعض الضغط للإستقالة.

أما عن الرئيس لنادي برشلونة والمنتخب جديدا حاول تبرئة نفسه من هذه القرارات، بإقراره أن مثل هذه القرارت تأتي بموافقة الجمعية العمومية لنادي برشلونة، أي بموافقة كافة أعضاء النادي الرسميين، وهو ما يبعد عنه كل الشكوك التي تحوم حوله بموضوع الدخول بمثل هذه المسابقات.