كريستيانو رونالدو الذهب الذي لا ينطفي
كريستيانو رونالدو الذهب الذي لا ينطفي

بعد موسم ثالث مع نادي يوفنتوس يعتبر الأسواء منذ أعوام للنادي الإيطالي يخوضه اللاعبون بثقل كبير على أرضية الملعب وبإدارة مهزوزة ومدير فني لا يعرف أوضاع اللاعبين بعد ويخوض أولى تجاربه المهنية كمدير فني.

عانى نادي يوفنتوس بفقدان أحد أهم الألقاب الموسمية والتي كان ينقذ بها موسمه بالفوز بلقب الدوري الإيطالي لتسع سنوات متتالية، اليوم يفقده أمام الغريم إنتر ميلان.

كريستيانو رونالدو الليلة خاض مباراة مهمة في رحلة ضمان مقعد مؤهل لدوري أبطال أوروبا للموسم المقبل، والذي تأخر به السيدة العجوز بهدف أمام نادي أودينيزي بهدف حتى الدقائق الأخيرة من اللقاء.

ظهر كريستيانو رونالدو في أوج عطائه ولم يسخى على ناديه مما يملك فقدم له هدفين مهمين معنويا ونقطيا في ترتيب الدوري الإيطالي والمراكز المؤهلة لدوري الأبطال.

رونالدو هذا الموسم تعرض للخروج من مسابقة دوري أبطال أوروبا من الباب الصغير على ملعبهم أمام نادي بورتو، وتحميل اللاعب المسؤولية كاملة في الإعلام لهذا الخروج، وكانت لأسباب إعلامية وفنية في أجواء اللقاء.

إلا أن رونالدو قاد يوفنتوس لهذا المركز في الدوري الإيطالي بالرغم من كثرة العثرات في اللقاءات، حيث تمكن رونالدو من تسجيل 27 هدفا ويمتلك ثلاث تمريرات حاسمة، أي مشاركته في 30 هدفا هذا الموسم من أصل 30 مباراة خاضها رفقة النادي.