الدوري الإنجليزي يتصدر المشهد بدعم القضية الفلسطينية
الدوري الإنجليزي يتصدر المشهد بدعم القضية الفلسطينية

برز في الشارع الرياضي الإنجليزي دعم الكثير من القضايا واتخاذ مواقف من الأمور التي يكون عليها خلاف، سواء كان ذلك اجتماعيا أو سياسيا أو اقتصاديا.

وكمان نذكر أن مسعود أوزيل قبل أكثر من ثلاثة عامين عندما ألقى كامل دعمه لمسلمي الإيغور والاضطهاد الذي يتعرضون له هناك في الصين، كانت انطلاق شرارة لإبراز الرأي في الساحة الرياضية.

ظهر لنا دعما وتضامنا من اللاعبين والأندية في الدوري الإنجليزي للقضية الفلسطينية والتي تشغل الرأي العالمي في هذه الأوقات وما يتعرض له الفلسطينيون في القدس وقطاع غزة.

بدأت حملات الدعم من البداية على مواقع التواصل الإجتماعي سواء كان ذلك على أنستغرام وفيسبوك وتويتر بشكل عام، ليشمل عدد كبير من اللاعبين والأندية العالمية بشكل عام، والإنجليزية بشكل خاص، وهو محور حديثنا.

كرة القدم الإنجليزية وأبرزها الدوري الإنجليزي الممتاز، الذي تصل قوته لكونها أحد أهم العوامل المؤثرة في العالم، وتعتبر القوة الناعمة الثانية لجلب السياح، شهدت مسرحا لعرض الدعم الكامل والتضامن مع فلسطين.

ولم يكتفِ اللاعبون بعرض تضامنهم عبر منصات التواصل الإجتماعي فقط، بل وأنه امتد إلى أرضية الميدان، حيث ابتدى الأمر من لاعبي نادي ليستر سيتي فوفونا وحمزة شودوري، ولحقه في اليوم بول بوغبا وآماد ديالو من نادي مانشستر يونايتيد.

واليوم وفي أهم مشهد كروي في الكرة الإنجليزية والعالمية، رفع اللاعب الجزارئي رياض محرز لاعب نادي مانشستر سيتي علم فلسطين في لحظات تتويج النادي بلقب الدوري الإنجليزي، ليوضح لنا ما مدى التأثير الذي يملكه اللاعبون في أيامنا هذه، وقدرتهم على التأثير بالرأي العام لامتلاكهم قاعدة جماهيرية كبيرة.